متى تُتيح مراحل سرطان البنكرياس التدخل الجراحي ومتى لا يُفضل إجراؤه؟

  • الرئيسية
  • /
  • متى تُتيح مراحل سرطان البنكرياس التدخل الجراحي ومتى لا يُفضل إجراؤه؟

رغم أن الجراحة هي آخر الحلول العلاجية التي يرغب أي مريض في الخضوع إليها، إلا أنها قد تكون الأمل الوحيد والحل الجذري للعلاج لدى مرضى السرطان، خاصة مصابي سرطان البنكرياس الذي يُصنفه جراحو الأورام بأكثر أنواع السرطانات شراسة.

ترى ما هي مراحل سرطان البنكرياس التي يُجدي فيها التدخل الجراحي نفعًا؟ ومتى لا يكون خيارًا مناسبًا؟ هذا ما نناقشه تفصيلًا من خلال فقرات هذا المقال.

لما أعاني مراحل سرطان البنكرياس المتطورة دون غيري؟

قد تكون أولى الأسئلة التي يطرحها المريض في قرارة نفسه عند تشخيصه بإحدى مراحل سرطان البنكرياس هي: “لم أنا دون غيري؟”

 والحقيقة أن الإجابة عن هذا السؤال من الناحية الطبية قد تكون مبهمة بعض الشيء، فمعظم السرطانات تصيب الأشخاص دون سبب محدد، لكن من الناحية الأخرى قد تكون لبعض عوامل الخطر في حياتك دورًا في زيادة فرص إصابتك بسرطان البنكرياس، لعل أشهرها:

  • التدخين، فالمدخنون أكثر عرضة للإصابة بسرطان البنكرياس بمقدار ثلاثة أضعاف غيرهم.
  • السمنة، إذ وجد أن تناول الأطعمة الدسمة بانتظام من شأنه زيادة فرص الإصابة بهذا المرض.
  • الإصابة بمرض السكري خاصة المصابين منذ سنوات طويلة، وقد أشارت الأبحاث -أيضًا- إلى أن إصابة البالغين بمرض السكري فجأة قد تكون من المؤشرات المبكرة للإصابة بسرطان البنكرياس.

إلى جانب بعض عوامل الخطر الخارجة عن إرادة المريض، مثل تقدمه في العمر ووجود تاريخ وراثي للإصابة بأورام البنكرياس، وكذلك الجنس (النوع) فهذا المرض أكثر انتشارًا بين الذكور أكثر عن الإناث.

تعرف على: نسبة الشفاء من سرطان البنكرياس

تقييم مراحل سرطان البنكرياس، أولى خطوات العلاج

خلال الزيارة الأولى لطبيب الأورام وعند وجود شكوك حول الإصابة بسرطان البنكرياس، يشير الطبيب بعمل عديد من الفحوصات، منها تحاليل دلالات الأورام والصفراء والأشعة المقطعية بالصبغة، التي تُفصح عن المرحلة الدقيقة لسرطان البنكرياس التي يمر بها المريض.

بالنسبة للإجابة عن سؤال هل توجد علاقة بين معاناة مراحل معينة من سرطان البنكرياس وعوامل الخطر السابقة، فعلى الأغلب لا، إذ يرجع إصابة المريض بمرحلة معينة من سرطان البنكرياس إلى الوقت الذي شُخص فيه المرض لديه.

وفيما يلي نوضح مراحل سرطان البنكرياس حسب حجم الورم ودرجة انتشاره:

  • مرحلة الصفر، وهي تشير إلى نمو خلايا غير طبيعية في أجزاء من البنكرياس، ولكنها لم تنتقل إلى أي أجزاء أخرى داخله.
  • المرحلة الأولى، يبدأ الورم خلال هذه المرحلة في النمو ليبلغ حجمه 2 سنتيمترًا أو أصغر أو أكبر من ذلك قليلًا.
  • المرحلة الثانية، خلالها ينتشر الورم إلى الأنسجة المجاورة له أو العقد الليمفاوية القريبة.
  • المرحلة الثالثة، قد يصل الورم حينئذ إلى الأوعية الدموية القريبة من البنكرياس، ليبدأ رحلة أخرى من الانتشار في المراحل الأخيرة.
  • المرحلة الرابعة، يتزايد حجم الورم خلال هذه المرحلة وينتشر بشراسة خارج البنكرياس إلى الكبد أو الرئتين أو الغشاء البريتوني في تجويف البطن.

ولعلك تتساءل الآن عن أخطر مراحل سرطان البنكرياس والعلاج المناسب لكل مرحلة، تابع القراءة لتتعرف إلى الإجابة…

تعرف على: اعراض سرطان البنكرياس

ما هي أخطر مراحل سرطان البنكرياس؟

عادة تُصنف المرحلة الرابعة على أنها أخطر مراحل سرطان البنكرياس، وذلك لانتشار المرض بشراسة إلى بؤر أخرى خارج البنكرياس، فيُصبح خارج السيطرة ويغزو بخلاياه أعضاء جسم المريض مسببًا تعطلها عن قيامها بوظائفها وإتلاف أنسجتها بلا رجعة.

لذلك يُعد اكتشاف المرض في مراحله المبكرة -المرحلة الأولى والثانية وأحيانًا الثالثة- فرصة كبيرة تمنح المريض أملًا كبيرًا في الشفاء، وذلك من خلال خضوعه إلى تدخل جراحي عاجل لاستئصال الورم، ومن ثم الخضوع إلى جلسات العلاج الكيميائي للسيطرة على انتشاره.

قد تستدعي بعض الحالات التي تعاني من وجود أورام بالقرب من الأوعية الدموية التي تغذي الكبد أو الأمعاء الخضوع إلى جلسات العلاج الكيميائي قبل التدخل الجراحي.

سرطان البنكرياس المرحلة الاخيرة والتدخل الجراحي

عادة لا يُفضل التدخل الجراحي في سرطان البنكرياس المرحلة الأخيرة، وذلك بسبب انتشار الورم إلى أجزاء أخرى خارج البنكرياس وصعوبة السيطرة عليه بالتدخل الجراحي، ويكون الحل الأنسب حينئذ هو إخضاع المريض إلى عدد من جلسات العلاج الكيميائي للسيطرة على حجم الورم، إلى جانب بعض الأدوية المسكنة للألم.

يمكنكم معرفة مزيد من التفاصيل عن نسب الشفاء من سرطان البنكرياس من خلال استشارة الدكتور محمد عبد الحميد -استشاري جراحة أورام الجهاز الهضمي بالمعهد القومي للأورام-.

للحجز والاستفسار تواصلوا معنا من خلال الأرقام الموضحة في موقعنا الإلكتروني أو عبر تطبيق الواتساب.